ابحث في موقع "القاهرة الجديدة اليوم"

السبت، 28 يوليو 2018

حاجزو "دار مصر" يطالبون وزارة الإسكان بالرد على كيفية استلامها عمارات بالمشروع غير مطابقة للمواصفات




طالب حاجزو مشروع "دار مصر" للإسكان المتوسط، وزارة الإسكان، بالرد على كيفية تمرير القائمين على المشروع استلام عمارات غير مطابقة للمواصفات، واصفون الأمر بالإهمال والعشوائية في تنفيذ المشروع.

وقالت صفحة "مشروع دار مصر - امسك مخالفة" نقلا عن المهندس عزت حسني، أحد الحاجزين بمشروع "دار مصر"، أنه بعد صراع مع وزارة الإسكان لمده تزيد عن 3 سنوات لإصرار مسئولي الوزارة و الهيئة إهمال المشروع رغم إقترانه بإسم الدولة ( مصر ) فأصبح دار الإهمال ، دار العشوائية ، دار اللاهندسة !

وشاهد أيضا:
زيادة كبيرة في سعر المتر.. معاون الوزير: تعديلات بالمرحلة الثالثة بمشروع "دار مصر" ليكون اسكانا فاخرا تشمل تغيير اسمه ورفع مستوى الجودة للتشطيبات ما عدا الواجهات وتنفيذ حمامات سباحة وبحيرات صناعية فيه 

وأضاف حسني، رغم تأخير تسليم المشروع قرابة العامين وعدم إحترام بنود التعاقد من قبل الوزارة، بدءا من موعد التسليم ومرورا ببنود التشطيبات وعدم كفاية مواقف السيارات وعدم إكتمال الخدمات و المرافق وغياب تنسيق الموقع وشركات الصيانة والأمن .... فلم تفي الوزارة بأي منها بشكل يليق بمشروع أرتبط إسمه بإسم الدولة ( مصر ).

وتابع: فهل هناك من يتعمد الإساءة للإسم الكبير؟! .. هل هناك من يتعمد إفشال المشروع بالكذب والتضليل وسوء التشطيب و ... و ... الخ؟

ويوضح حسني، أنه في المقابل هناك إلتزام تام من الحاجزين بكل بنود التعاقد وسداد مستحقات الوزارة و الدوله رغم التأخير ومشاكل المشروع التي لا تنتهي.

وشاهد أيضا: 
حاجزو "دار مصر" يلقون اللوم على الهيئة الهندسية في تأخر تسليمهم وحداتهم.. الهيئة سلمت 32% فقط من الوحدات خلال 4 أعوام.. مراقبون: الهيئة مطالبة بتسليم 6 عمارات يوميا للحاجزين للوفاء بوعدها بإنهاء المشروع مارس المقبل ووتيرة العمل تشير إلى انهائه في عامين وليس 9 شهور

وأرفق المهندس عزت حسني، الصور المرفقة لعمارة رقم 154 بمشروع "دار مصر" بمدينة 6 اكتوبر، وقال: بعد إنتهاء العمارة بالكامل ورصف الشارع أمامها وإنتهاء أعمال تنسيق الموقع يتم إكتشاف خطأ له دلاله خطيرة،  رغم أنه قد يبدو بسيط في نظر بعضهم، وهو عدم توصيل صرف العماره على المطبق الرئيسي بالشارع المواجه للعماره!

  


وأضاف، ما يعني أنه لا توجد إي إجراءات تسليم لأي أعمال تمت بالمشروع والسادة المهندسين مسمعوش عن طلبات تسليم الأعمال و لا يعرفوا عنها حاجه ، يعني كله ماشي بالحب.


وشاهد أيضا:

وتابع: مش بس وصلة الصرف المنسيه، ده كل حاجز مش متخصص راح استلم شقته طلع بلاوي بالعين المجرده، و ده بيأكد من تاني عدم وجود مهندسين مقاول باطن و لا إشراف و لا مقاول رئيسي و لا مهندسين المالك اللي هما مهندسين الوزاره اللي المفروض أنهم بيراعوا مصالحنا و بيحققوا و بيضمنوا لنا تحقيق ما تم التعاقد عليه معاهم من رسومات و مواصفات طبقا للمواصفات المصرية.

صحيفة الكترونية متخصصة
تنشر أخبـار الإسكان الأكثر طلبـا
نقـلا عـن مصـادر مسـئولة ومراقبيـن
انقر هنا 


وأشار حسني، إلى أن الوزارة كانت تتباهى على صفحات الإعلام المرئي و المسموع و الجرائد بمشروع دار مصر و ما يحققه من نقله حضاريه و تغيير مفهوم الإسكان، اما الآن و بعدم ثلاثة أعوام و نصف و يزيد أصبح الجميع يتهرب من الحديث عن المشروع بمرحلتيه الأولى والثانية، كما تتباهى من جديد بمرحلة جديدة و باسم جديد دون غلق الدفاتر القديمة!!

ولفت، إلى ان الأمر برمته بمرحلتيه الاولى والثانية، أصبح كابوس مزعج للجميع وزارة و حاجزين، حتى من إستلموا وحداتهم لم يسلموا من إهمال المسئولين و تركهم و عائلاتهم تحت وطأة عدم إنتطام التيار الكهربائي و المياه و موت الزراعات بالحدائق و غياب الأمن و تعرضهم للسرقات ... الخ.
واستطرد حسني، على الجانب الآخر تنتظر مئات الأسرة إستلام وحداتهم التي مازالت في علم الغيب و رغم حزنهم و حصرتهم على ما يعانيه من سبقوهم في الإستلام و السكن ، الإ أنهم يأنون تحت وطأة إجارات شقق شهرية يسكنون بها و يسدودا إقساط وحداتهم بالمشروع في نفس التوقيت مع دفع غرامات حال تاخرهم في السداد! 

ويسأل المهندس عزت حسني بتعجب: أي عدل و أي منطق تنتهجه وزارة الإسكان ؟! .. السادة مسئولي وزارة الإسكان كبيركم و صغيركم، إن لم تجدوا من يحاسبكم فأعلموا إن حساب الله أكبر و أشد، كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته.


ضع تعليقك على هذا الخبر
من خلال صفحتنا على فيسبوك


موضوعات ذات صلة: